الإدارة التنفيذية لـ”كابيتال”: “إيسترن للتطوير” تستثمر 750 مليون جنيه في “جينوفا” الشيخ زايد

مليار جنيه مبيعات مستهدفة من المشروع العام الجاري.. ترتفع الى 3 مليارات جنيه في 2023

تعتزم شركة إيسترن للتطوير العقاري، استثمار 750 مليون جنيه في مشروعها الجديد جينوفا السكني بمدينة الشيخ زايد، خلال 3 سنوات.

وتستهدف الشركة تمويل استثمارات المشروع بالكامل ذاتيًا، من خلال المبيعات المتوقعة في العام الأول والثاني للمشروع.

وأجرى موقع “كابيتال” حوارًا مع الإدارة التنفيذية لشركة إيسترن للتطوير برئاسة محمد طلعت أبو النصر، رئيس مجلس إدارة الشركة وعبدالله طلعت نائب رئيس الشركة، وهشام الفولى رئيس قطاع المبيعات، لمناقشة الخطة الاستثمارية لـ”إيسترن” في أولى مشروعاتها كمطور عقاري بعد سنوات طويلة من العمل في مجال المقاولات.

إيسترن للتطوير العقاري تطلق مشروع جينوفا بالشيخ زايد الشهر الحالي
إيسترن للتطوير العقاري تطلق مشروع جينوفا بالشيخ زايد الشهر الحالي

س| كيف كانت خطة التحول من شركة مقاولات لمطور عقاري؟

قال محمد طلعت أبو النصر، رئيس مجلس إدارة الشركة، إن ” إيسترن” تأسست عام 1981 على يد والده طلعت أبوالنصر، ومنذ بدايتها عملت الشركة في مجالات المقاولات والتجارة والعقارات، قبل أن تتجه لمجال التطوير العقاري بداية من عام 2015.

وأَضاف أبو النصر: “ركزت الشركة منذ تأسيسها على شراء الأراضي في الأماكن التى توقعت أن تشهد رواجًا في المستقبل من المستثمرين والعملاء، فكان اختيارها الشيخ زايد”.

وتابع:”عملنا حتى عام 2015 كشركة مقاولات وتجارة أراضي وعقارات، ومنذ 2015 بدأنا التفكير في استغلال محفظة أراضي الشركة في مجال التطوير العقاري”.
واستكمل: “دورنا كشركة مقاولات كان يقتصرعلى تنفيذ مشروعات سكنية على الأراضي المملوكة لنا أو تقسيمها وبيعها، لكن دورنا في التطوير العقاري هيكون أشمل، حيث يقوم المطور بتنفيذ مدن متكاملة بما فيها البنية الأساسية والطرق والوحدات السكنية بالإضافة الى إدارة المشروع بعد تسليمه”.

س| كم تبلغ محفظة أراضي الشركة ومخطط استغلالها؟

قال أبو النصر، إن شركته كانت تمتلك محفظة أراضي كبيرة في منطقة الشيخ زايد بمدينة 6 أكتوبر، لكنها كانت أراضي استصلاح زراعي.

وأضاف: “بدأنا منذ 2015 في إجراءات تحويل نشاط الأراضي الى سكنية لإستغلالها في التطوير العقاري، الى أن صدر قرار جمهوري عام 2017 بتحويل كل أراضي الشيخ زايد الى كاردون مباني يتبع جهاز مدينة الشيخ زايد، التابع لهيئة المجتمعات العمرانية”.

وتابع: “كنا نسير في إجراءات تحويل النشاط ودفعنا مقدم التغيير بالفعل، لكن صدور القرار الجمهوري وفر لنا مبالغ كبيرة”.

وأوضح: “كانت إجراءات تحويل النشاط ستكلفنا ما يقارب 1600 جنيه على المتر، ما يعادل 282 مليون جنيه بدون فوائد البنك المركزي حال تقسيط المبلغ على 10 سنوات و 600 مليون جنيه بالفوائد”.

وتابع: “دفعنا جزء كبير لمحافظة الجيزة مقابل تغيير النشاط، وتم المصالحة بين الشركة وهيئة المجتمعات العمرانية فيما يخص إجراءات تغيير النشاط واصدار موافقات المشروع الجديد للشركة واعتماد المخطط العام ودفع رسوم إجراءات القرار الوزاري، وخلال أسبوع سنتسلم القرار الوزاري الخاص بالمشروع والذي يعتمد الإشتراطات البنائية التي ستمكن الشركة من بدء التنفيذ”.

الإدارة التنفيذية للشركة في حوار مع "كابيتال"
♦️الإدارة التنفيذية للشركة في حوار مع “كابيتال”

وقال عبدالله طلعت نائب رئيس الشركة، إن “إيسترن” تنازلت عن 20 فدان من أراضيها لهيئة المجتمعات العمرانية لاستغلالها في المشروعات السكنية للدولة كجزء من المسئولية المجتمعية.

وأضاف: الدولة تقوم بعملية تطوير شاملة وتحارب العشوائيات وكان جزء من مسئوليتنا أن نساعد الدولة في ذلك عبر التنازل عن نصف أراضي مشروع جينوفا الذي كنا نخطط لتنفيذه على 40 فدان عند بدء خطوات تغيير النشاط”.

واستكمل محمد طلعت أبو النصر رئيس الشركة: بعد القرار الجمهوري بتحويل النشاط أصدرت هيئة المجتمعات العمرانية قرارًا للتسهيل على ملاك الأراضي، يسمح بالتنازل عن جزء من الأرض بدلًا لدفع مقابل التحويل، وبالفعل كانت شركة إيسترن أول المتقدمين للهيئة للتنازل عن نصف الأرض مقابل تغيير النشاط وإدخال المرافق”.

وقدر أبو النصر، إجمالي محفظة أراضي إيسترن بالشيخ زايد بـ57 فدان، وقال إن الشركة ستستغلهم في مشروع جينوفا على 3 مراحل، تتضمن الأولى استغلال 20 فدان، والثانية 27 فدانًا والثالثة 10 أفدنة.

س| خطتكم لتنفيذ مشروع جينوفا والجدول الزمني له؟

قال رئيس الشركة إن ”إيسترن” تستعد لإطلاق مشروعها جينوفا السكني المتكامل بمدينة الشيخ زايد خلال الشهر الجارى .

وبحسب أبو النصر، ينفذ المشروع على مساحة 20 فدان، ويضم 32 عمارة سكنية.

وأضاف أن الشركة ستبدأ تنفيذ المشروع في شهر يونيو 2021، وستقوم بتسليمه بالكامل بحلول يونيو 2024.
وقدر أبو النصر إجمالي استثمارات المشروع بـ750 مليون جنيه، مقسمة بواقع 100 مليون جنيه العام الحالي، و450 مليونًا العام المقبل، و200 مليونًا في 2023.

مشروع جينوفا
مشروع جينوفا

وأضاف: “استثمارات المشروع تصل الى 1.2 مليار جنيه حال حساب قيمة الأرض التي تعادل 450 مليون جنيه”.
وتوقع رئيس الشركة تحقيق “إيسترن” مبيعات قيمتها 3 مليارات جنيه من مشروع “جينوفا” بواقع مليار جنيه سنويًا لمدة ثلاثة أعوام.

س| كيفية تمويل الاستثمارات؟

قال أبوالنصر، إن الشركة تستهدف تمويل استثمارات المشروع بالكامل ذاتيًا، وإنها ستضخ 100 مليون جنيه العام الحالي.

وأضاف: “سنقوم بزيادة الاستثمارات المستهدفة العام الحالي، إذا زادت المبيعات وفي حالة عدم تأثير كورونا على السوق العقاري المصري.

وتابع: “نتوقع ألا يحدث العام الحالي مثل العام الماضي من توقف للأعمال، وألا يتاثر الاقتصاد كما تأثر في 2020، خاصة مع مبادرات الدولة المستمرة لمساعدة المستثمرين في كل القطاعات”.

محمد طلعت أبو النصر رئيس شركة إيسترن
♦️محمد طلعت أبو النصر رئيس شركة إيسترن

وأشار الى اعتزام الشركة استثمار 450 مليون جنيه العام المقبل، خاصة أن تلك الفترة ستشهد قرب انتهاء انشاءات المشروع، وفي السنة الثالثة سيتم استثمار 100 مليون جنيه.

س| خطتكم بعد تنفيذ المرحلة الأولى من “جينوفا”؟

قال أبو النصر، إن شركته تعتزم استغلال 27 فدان أخرى فور تسليم المرحلة الأولى من مشروع جينوفا، في مشروع جديد للفيلات والإسكان الفاخر.

وأضاف: “حصلنا على موافقات استغلال الـ27 فدان من هيئة المجتمعات العمرانية، لإقامة مجمع الفيلات بالإضافة الى مدرسة دولية ومبني إداري وطبي ونادي”.

وأشار عبدالله طلعت، نائب رئيس الشركة الى أن المرحلة الثانية من جينوفا مخطط البدء فيها بعد انتهاء وتسليم المرحلة الأولى بالكامل.

وأضاف: “نركز حاليًا في المرحلة الاولى حتى نتمكمن من تسليمها قبل المواعيد المعلنة بفترة كبيرة.

س| هل تتجه للشركة للاقتراض البنكي خلال مراحل المشروع؟

قال محمد طلعت أبو النصر،رئيس الشركة، إن شركته قد تتجه في مرحلة لاحقة للإقتراض للإسراع بتنفيذ المشروع، لكن ذلك لن يتم قبل انتهاء 25% من الإنشاءات على الأقل.

س| هل هناك نية للتوجه بمشروعات الشركة الى العاصمة الإدارية؟

قال عبدالله طلعت: “تركيز الشركة حاليًا ينصب حول إنهاء مشروع جينوفا، وبعد انتهاؤه في 2024 سنفكر في التوجه للعاصمة الإدارية، خاصة أن “إيسترن” لديها محفظة أراضي في الشيخ زايد تتطلع لإستغلاها.

س| ما التحديات التي تواجه القطاع العقاري في 2021؟

قال عبدالله طلعت إن السوق العقاري مر بمرحلة تباطؤ في 2020 بسبب تداعيات أزمة كورونا وتأثيرها على حجم الطلب وزيادة أسعار مواد البناء، ما دفع بعض شركات العقارات لتقليل هوامش أرباحها”.

وتوقع طلعت أن يكون عام 2021 مثمرًا للقطاع العقاري، خاصة أن مصر تعتبر من أقل البلدان تأثرًا بأزمة كورونا نتيجة الفكر الواعي للحكومة الذي ساهم في استمرار عجلة الإنتاج.


وتابع: “توجهات الدولة نحو زيادة الإعمار وانشاء مدن جديدة يوفر للقطاع الخاص فرص كبيرة للاستثمار، كما أن وجود مشروعات الدولة بجانب مشروعات القطاع الخاص يساعد على ضبط الأسعار وتعزيز روح المنافسة”.

وقال محمد طلعت أبو النصر رئيس الشركة، إن المشروعات القومية التى تنفذها الدولة حالياًا شجعت المستثمرين فى القطاع العقارى لضخ مزيد من الإستثمارات والبحث عن الفرص الإستثمارية الملائمة بالإضافة إلى أن الدور الذى تقوم به وزارة الإسكان ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية وتذليل العقبات أمام شركات التطوير العقارى ساهم فى دخول شركات جديدة فى السوق .

وأضاف أن البيئة الإستثمارية فى السوق المحلى تغيرت عن الفترات السابقة خاصة وأن المستثمر فى ظل القيادة الحالية أتاحت للمطورين أليات وفرص استثمارية تلائم كافة شرائح المطورين العقارين بجانب خلق مجتمعات عمرانية جديدة تحفز دخول مستثمرين محليين وأجانب للقطاع العقارى .

س| خطة مبيعات إيسترن في 2021

قال هشام الفولى، رئيس قطاع المبيعات بالشركة، إن “إيسترن” تستهدف تحقيق مبيعات قيمتها 3 مليارات جنيه من مشروع جينوفا، بواقع مليار جنيه سنويًا لمدة 3 أعوام.

هشام الفولي رئيس قطاع المبيعات بشركة إيسترن للتطوير العقاري
♦️هشام الفولي رئيس قطاع المبيعات بشركة إيسترن للتطوير

وبحسب الفولي، يضم “جينوفا” 768 وحدة سكنية متنوعة بمساحات تتراوح بين 126 الي 220 متر مربع .

س| خطة تسويق مشروع “جينوفا”

أشار رئيس قطاع المبيعات الى أن الشركة وضعت خطة تسويقية للمشروع وأليات سداد تتناسب مع القوة الشرائية لشريحة العملاء المستهدفة ومنها أنظمة سداد ممتدة الي 10 سنوات بمقدم 10% بالإضافة إلى ضمان المكسب في إعادة البيع بنسبة لاتقل عن 5% سنوياً وضمان ايجار الشقق ذات الطابع الفندقي بالمشروع بنسبة متزايدة سنوياً تصل الي 25% .


وفقا للفولي، يضم المشروع أنشطة خدمية وترفيهية وتجارية منها نادي صحي واجتماعي وثقافي علي مساحة 8000 متر مربع يضم براند عالمي لتشغيل الجيم و السبا و مول تجاري.
كما يضم المشروع منطقة بنوك وكافيهات ومطاعم ، ومركز طبي متكامل ، وممرات للجري والدراجات، وحدات طاقة شمسية بجانب أبكليشن “ماي جينوفا ” لطلبات الصيانة الداخلية والخدمات الفندقية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.