25.5 مليار دولار إجمالي طروحات الصينين ببورصتي نيويورك وناسداك في عهد ترامب

جمعت الطروحات الصينية 25.5 مليار دولار في عهد ترمب ” 4 سنوات” ببورصتي نيويورك وناسداك، مقارنة بـ41 مليار دولار في ولايتي أوباما بفضل الإدراج الضخم لمجموعة علي بابا للتجارة الإلكترونية عام 2014.

واجتياح الصين لمعقل الرأسمالية حدث من خلال موجة إدراجات لشركاتها في بورصتي نيويورك وناسداك على مدى العقد الماضي.

وبلغ عدد الشركات الصينية التي أُدرجت أسهمها في بورصتي نيويورك وناسداك 102 خلال السنوات الأربع الماضية التى تولها الرئيس ترامب، مقارنة بـ 105 إدراجات خلال السنوات الثماني لأوباما في البيت الأبيض.

والمفارقة أن إجراءات التضييق التي اتخذها دونالد ترمب خلال فترة ولايته لم تنجح في وقف هذا المد، بل على العكس.

وشكلت المليارات التي تجمعها الشركات الصينية في السوق الأميركية استنزافاً إضافياً لميزان الاستثمارات بين البلدين، وتوفّر تمويلاً للشركات الصينية التي تغرق السوق الأميركية بالمنتجات الرخيصة ما يضيف عنصراً آخر للتوتر في العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم.

وفيما يبحث المستثمرون في السوق الأميركية عن فرص في شركات تحقق النمو فتحت حمّى الإدراجات الصينية أبواباً للتلاعب من خلال اندماجات عكسية أدخلت إلى السوق كيانات صينية لا مجال للتحقق مما تقدمه من بيانات عن حجم أعمالها وأصولها ما ألقى بظلال من الحذر الرقابي.

شطب 3 شركات صينية من بورصة نيويورك

وشطبت بورصة نيويورك الجمعة الماضي الأوراق المالية لثلاث شركات اتصالات صينية ، بعد أن منع الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي الاستثمارات الأمريكية في الشركات الصينية التي تقول واشنطن إنها مملوكة أو مسيطر عليها من قبل الجيش.

الخطوة التي اتخذتها بورصة نيويورك هنا ، والتي ستحد من وصول المستثمرين الأمريكيين ، تتبع مزودي المؤشرات العالميين MSCI Inc و S&P Dow Jones Indices و FTSE Russell و Nasdaq بحذف العديد من الشركات الصينية من مؤشراتهم.

قال روجر روبنسون ، المسؤول السابق في البيت الأبيض الذي يدعم الحد من وصول الصينيين إلى المستثمرين الأمريكيين ، إن هذه “خطوة متواضعة ، لكنها على الأقل إيقاظ للأمن القومي والمخاطر المتعلقة بحقوق الإنسان”.

قالت بورصة نيويورك إن جهات الإصدار ، وهي China Telecom Corporation Limited و China Mobile Limited 0941.HK و China Unicom (Hong Kong) Limited ، لم تعد مناسبة للإدراج لأن الأمر يحظر أي معاملات في الأوراق المالية “المصممة لتوفير التعرض الاستثماري لهذه الأوراق المالية ، من أي شركة عسكرية صينية شيوعية من قبل أي شخص أمريكي “.

يؤثر أمر ترامب التنفيذي في نوفمبر على بعض أكبر الشركات الصينية هنا.

سعى الأمر إلى إعطاء قوة لقانون 1999 الذي يقضي بأن تقوم وزارة الدفاع بتجميع قائمة بالشركات العسكرية الصينية. قام البنتاغون ، الذي امتثل للتفويض فقط هذا العام ، بتعيين 35 شركة حتى الآن ، بما في ذلك شركة النفط CNOOC Ltd وشركة تصنيع الرقائق الصينية ، Semiconductor Manufacturing International Corp.

أدانت الصين هذا الحظر ، وقال مديرو الصناديق إنه يمكن أن يفيد المستثمرين غير الأمريكيين القادرين على شراء الأسهم.

وقالت بورصة نيويورك إنها ستعلق التداول في الأسهم في 7 يناير أو 11 يناير. يحق للمصدرين مراجعة القرار.

كل من شركات الاتصالات المسماة من قبل NYSE لديها أيضًا قائمة في هونغ كونغ.

كما تتعرض شركة تشاينا تيليكوم لانتقادات من لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية (FCC) ، التي قالت في وقت سابق في ديسمبر إنها بدأت عملية إلغاء ترخيص الشركة للعمل في الولايات المتحدة.

لا يمكن الوصول إلى الشركات للتعليق على عطلة عامة في الصين.

نمت العلاقات بين واشنطن وبكين على نحو متزايد العداء خلال العام الماضي حيث تنازع أكبر اقتصادين في العالم حول تعامل بكين مع تفشي فيروس كورونا وفرض قانون للأمن القومي في هونغ كونغ وتوترات متزايدة في بحر الصين الجنوبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.