عاجل.. إخلاء ناقلة نفط فى العراق بعد إكتشاف «لغم ملتصق» بهيكلها

تم إخلاء ناقلة نفط فى العراق من قبل الجيش العراقي بعد اكتشاف لغم ملتصق بهيكلها اليوم الجمعة، حيث أنَّ فريق المتفجرات الحكومي كان لا يزال يعمل على جعل السفينة آمنة.

ولم يتضح على الفور كيف ارتبط اللغم بـ «ناقلة نفط فى العراق» التي كانت مستأجرة من قبل عميل مجهول من شركة تسويق النفط الحكومية “سومو”.

وقالت”دايناكوم تانكر مانجمينت” الشركة المالكة للسفينة “بولا” (Pola) التي ترفع علم ليبيريا في بيان صحفي منذ قليل، أنَّ الناقلة كانت راسية في المياه الدولية حوالي 28 ميلاً بحرياً (52 كم) قبالة سواحل العراق أثناء تزويدها سفينة أخرى بالوقود، عندما اكتشفت “جسماً مشبوهاً” على السفينة بعد ظهر يوم الخميس.

وأضافت أنَّ جميع أفراد الطاقم بخير.

إخلاء ناقلة نفط فى العراق

وتبيَّن في وقت لاحق على أنَّ القطعة عبارة عن قنبلة، وتمَّ إرسال قوة بحرية عراقية مع فريق متفجرات لنزع فتيل العبوة، وفقاً لمسؤول رفض الكشف عن اسمه، بحسب بلومبرغ.

ولم يتضح على الفور من الذي قد يكون قد وضعه على الناقلة. وقالت الوكالة، إنَّ بياناتها تشير إلى أنَّ “بولا” وهي سفينة من طراز “سويزماكس” كانت راسية منذ 7 نوفمبر، ومن المحتمل أنَّها تُستخدم مخزناً عائماً للنفط.

وكانت تنقل حمولتها إلى سفينة “نورديك فريدم” (Nordic Freedom) المملوكة لشركة “نورديك أمريكان تانكر”.

ويمثِّل الأمر أحدث حادث يسلط الضوء على الخطر الذي تتعرَّض له السفن في المياه بالقرب من شبه الجزيرة العربية.

ناقلة كانت راسية في المياه الدولية حوالي 28 ميلاً بحرياً (52 كم) قبالة سواحل العراق أثناء تزويدها سفينة أخرى بالوقود، عندما اكتشفت “جسماً مشبوهاً” على السفينة بعد ظهر يوم الخميس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.