12.7 % نموًا فى اقتصاد منطقة اليورو خلال الربع الثالث وسط مخاوف من الإغلاق

نما اقتصاد منطقة اليورو بصورة أفضل من التوقعات خلال الربع الثالث من العام الحالي بينما ظلت المخاوف من الانكماش متواجدة بقوة بسبب الإغلاق الذى بدأته عدة دول أوروبية على رأسها فرنسا وألمانيا .

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة بنسبة 12.7 % خلال الربع الثالث من العام الحالي بعد انكماس 11.8 % خلال الربع الثاني من العام 2020.

وأعلنت فرنسا نهاية الأسبوع الماضي بدء الإغلاق الشامل الوطني حتى مطلع ديسمبر المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا فى البلاد وزيادة الإصابات , بينما قررت ألمانيا إغلاق المطاعم والكافيهات وأماكن التجمعات لمدة شهر .

ويخشي الاتحاد الأوروبي من عودة الحظر الشامل وغلق المطارات والذى سيؤدى الى انكماش جديد فى الباد على غرار الربع الثاني من العام الحالي.

وواصلت أسعار المستهلكين الانخفاض في أكتوبر مثلما كان متوقعا، مدفوعة بتهاوي أسعار الطاقة على الرغم من ارتفاع أسعار الأغذية والمشروبات الكحولية والتبغ.

وانخفضت أسعار المستهلكين في أكتوبر 0.3 % على أساس سنوي، مثلما توقع خبراء استطلعت رويترز آراءهم، وهو نفس المعدل المسجل في سبتمبر أيلول، بعد زيادة 0.2 % على أساس شهري.

وهوت أسعار الطاقة 8.4 بالمئة على أساس سنوي، لتبدد أثر زيادة 4.3 % في أسعار الأغذية غير المصنعة.

وفي وقت سابق، قال مكتب الإحصاء الفرنسي في قراءة أولية إن الناتج المحلي الإجمالي الفرنسي نما بنسبة 18.2% في الربع الثالث.

وعلى أساس سنوي، ما زال الإنتاج الاقتصادي لمنطقة اليورو منخفضا 4.3 بالمئة، على الرغم من أنه سجل تحسنا مقارنة مع انكماش سنوى 14.8 بالمئة في الأشهر الثلاثة السابقة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.