لمواجهة “كارثة كورونا”.. الهند تطلب كميات ضخمة من دواء «رمديسيفير إيفا فارما»

أرمانيوس: سنوفر أية كميات يحتاجونها.. ويتم تسجيل الدواء بشكل مُعجل لبدء استخدامه

طلبت الحكومة الهندية من شركة إيفا فارما المصرية إمدادها بكميات كبيرة من دواء رمديسيفير،  المعالج لفيروس كورونا.

وتأتي طلبات الهند في وقت تنتشر فيه الوفيات بصورة ضخمة بسبب فيروس كورونا.

ويعتبر «رمديسيفير إيفا فارما»، الدواء الأكثر فعالية من مضادات للفيروسات ثبت عملهم على وقف انتشار فيروس كورونا المستجد، ومنع تحويل المريض من الحالة البسيطة والمتوسطة من الإصابة بالفيروس إلى الحالة «الحرجة»، مع خفض الفترة اللازمة للعلاج داخل المستشفيات بمقدار الثلث تقريباً، وتقليل معدلات الحاجة للدخول للرعاية المركزة للمرضى.
وأكد الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لشركة «إيفا فارما»، المُصنعة للدواء، حرصهم على مد دولة الهند بأية احتياجات لها من دواء «رمديسيفير إيفا فارما»، بهدف المساهمة بشكل فعَّال في وقف كابوس تزايد الإصابات والوفيات بكورونا بصورة كبيرة، مؤكداً ثقته في قدرة هذا الدواء على تخفيض معدلات الإصابات الحرجة والوفيات والحاجة في البقاء في المستشفيات الهندية، خصوصاً لدى إعطائه للمريض في الأيام الأولى من إصاباته بالفيروس، حيث يوقف انتشاره في الجسم.
وأضاف «أرمانيوس»، في تصريحات صحفية له اليوم، أن مصنع «إيفا» في مصر كان من بين أول 3 مصانع على مستوى العالم في إنتاج دواء «رمديسيفير»، بموجب ترخيص من شركة جلياد ساينسز العالمية، مبتكرة الدواء، مؤكداً إنتاجه بأعلى التقنيات ومستويات الجودة حول العالم، وداخل مصانع «إيفا» الحاصلة على الاعتماد من وكالة الأدوية الأوربية EMA.
وأوضح العضو المنتدب لـ«إيفا»، أن الشركة تنسق حالياً مع السلطات الهندية المعنية لتسجيل الدواء رسمياً لإعطائه ترخيص الاستخدام في الأراضي الهندية، لافتاً إلى أنه سيُرخص بشكل مُعجل للعمل على احتواء الأزمة الهندية.
وشدد على استعداد المصنع لإمداد الهند بأي كمية تحتاجها من هذا الدواء، مشيراً إلى أن إنتاج الدواء داخل مصانع «إيفا» حقق الاكتفاء الذاتي منه لمصر، مع تواجد مخزون استراتيجي، فضلاً عن تصدير كميات منه في وقت سابق للعديد من دول العالم، حيث أثبت كفاءة عالية، بداية من الفلبين شرقاً إلى بنما غرباً، ودول «الاتحاد السوفيتي» شمالاً، ودول إفريقيا جنوباً، وغيرها من الدول حول العالم.
وأشار إلى أن الجرعات المطلوبة من الدولة الهندية ستُصدر لها بشكل أسبوعي، وبشكل مستمر حتى يتم الوفاء بكافة احتياجاتها من الدواء.