ألمانيا تتهم المزيد من مديري فولكس فاجن بفضيحة الانبعاثات

أفادت وكالة أنباء ألمانيا دويتشه برس أجنتور (د ب أ) يوم السبت أن المدعين الألمان وجهوا اتهامات إلى 15 مسؤولًا تنفيذيًا من شركة فولكس فاجن إيه جي ومورد على صلة بفضيحة انبعاثات الديزل.

وذكرت وكالة الأنباء نقلاً عن كلاوس زيهي ، المتحدث باسم مكتب المدعي العام في براونشفايغ ، أن المشتبه بهم متهمون بالمساعدة والتحريض على الاحتيال بالإضافة إلى التهرب الضريبي والشهادات الزائفة غير المباشرة والإعلانات الإجرامية.

وذكر التقرير أن مكتب المدعي العام لم يذكر أسماء المسؤولين التنفيذيين المتهمين.

ولم يرد تعليق فوري من مكتب المدعي العام أو من فولكس فاجن.

قالت فولكس فاجن الشهر الماضي إنها ستطالب بتعويضات من رئيسها التنفيذي السابق مارتن وينتركورن ورئيس أودي السابق روبرت ستادلر بسبب فضيحة انبعاثات الديزل ، التي تم اكتشافها في عام 2015 ، حيث تتطلع إلى رسم خط تحت أكبر أزمة لها على الإطلاق.

تم تأجيل محاكمة وينتركورن والمديرين الآخرين حتى سبتمبر بسبب الوباء.

تم اتهام الرئيس التنفيذي السابق ومديرين آخرين في عام 2019 بسبب بيع سيارات للمستهلكين باستخدام ما يسمى بجهاز الهزيمة الذي ساعد على التحايل على الاختبارات البيئية لمحركات الديزل.

المصدر : رويترز