بلومبرج: الليرة التركية الأسوأ أداء في 2020 بين عملات الأسواق الناشئة

قالت وكالة “بلومبرج” الأمريكية أن الليرة التركية صاحبة أسوأ أداء بين عملات الأسواق الناشئة خلال العام الجاري (2020) مع استمرار تراجعها القياسي أمام الدولار الأمريكي لليوم التاسع على التوالي، متجاوزة الريال البرازيلي.

وعلى صعيد التداولات، هوت العملة التركية أمام الدولار بنسبة 1.4% لتصل إلى 8.5434 ليرات أمام العملة الخضراء، كما إنها تخطت حاجز ال10 ليرات أمام اليورو، وذلك للمرة الأولى في تاريخها، في وقت تقدم نظيراتها من عملات الأسواق الناشئة أداء جيدا.

وأوضحت وكالة “بلومبرج” -في سياق تقرير بتثه على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء-أن استمرار تراجع الليرة التركية جعلها تفقد ما يقرب من 30% من قيمتها أمام الدولار هذا العام .

وأضافت أن مسيرة تراجع أداء العملة التركية تسارعت منذ قرار البنك المركزي التركي بالإبقاء على سعر إعادة الشراء الرئيسي لمدة أسبوع ثابتا، في تحدي واضح لتقديرات المحللين والمستثمرين، كما واصل البنك تبني سياساته الرامية رفع تكاليف الإقراض.

ونبهت الشبكة الأمريكية إلى أن تنامي حظوظ فوز المرشح الديمقراطي جون بايدن بمقعد الرئاسة الأمريكية يشكل مصدر قلق لمستثمري العملة التركية المتخوفين بالفعل من اتساع العجز في الحساب الجاري التركي وتراجع الاحتياطي الأجنبي، إلى جانب التوترات الجيوسياسية والزيادة المتسارعة في أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا.

وتابعت بأنه من المتوقع أن يتخذ بايدن موقفا أكثر حزما وصرامة حيال حكومة طيب أردوغان بسبب شرائها منظومة الدفاع الصاروخية الروسية.