مؤشر مديري المشتريات في مصر يرتفع لأعلى مستوى منذ ديسمبر 2014

ارتفع مؤشر مديري المشتريات PMI في مصر لأعلى مستوى منذ ديسمبر 2014 التابع لمجموعة IHS Markit من 50.4 نقطة خلال سبتمبر الى 51.4 نقطة خلال أكتوبر الماضي.

وقال محللون أن المؤشر شهد ارتفاعًا للشهر الثاني على التوالي ليصل الى أعلى مستوي له منذ ديسمبر 2014 بدعم من نمو الطلب فى مصر والحوافز الاقتصادية التى طرحتها الحكومة المصرية لتنشيط الطلب.

وكانت الحكومة المصرية قد أطلقت مبادرة لتنشيط الطلب بإسم “مايغلاش عليك” والتى ساهمت فى زيادة مبيعات المنتجات المحلية فضلا عن المبادرات التى أطلقها البنك المركزي للشركات والعملاء الأفراد.

وأعلنت الحكومة المصرية أنها ستتخذ عدة إجراءات جديدة لمواجهة الموجة الثانية من جائحة كورونا منها غلق المحلات فى مواعيد محددة مساءًا بالاضافة الى تحديد الانفاق الحكومى عبر هيئة الشراء الموحد.

ووفقا لمؤشر مديري المشتريات فقد ارتفع المؤشرات الفرعية للانتاج والطلبات الجديدة ومحزون المشتريات فى مصر , بينما تراجعت مؤشرات التوظيف ومواعيد التسليم مناقضة جزئيا لذلك الارتفاع.

مؤشر مديري المشتريات فى السعودية

وعلى مستوي دول المنطقة سجل مؤشر مديري المشتريات الصادر عن IHS Markit في السعودية ارتفاعاً طفيفاً خلال شهر أكتوبر من 50.7 نقطة في سبتمبر إلى 51 نقطة في أكتوبر، وهي أعلى قراءة منذ ثمانية أشهر، وتشير إلى تحسن متتالي في ظروف العمل.

ومع ذلك، فإن معدل التحسن لا يزال هامشيا وأضعف بكثير من الاتجاه طويل المدى الذي شهدته الدراسة.

وجاء الارتفاع في مؤشر مدراء المشتريات الرئيسي مدعوما بارتفاع أقوى في الإنتاج على مستوى القطاع الخاص غير المنتج للنفط، مع تسارع النمو إلى أعلى معدلاته منذ شهر فبراير.

وأرجعت غالبية الشركات التي شهدت زيادة في النشاط تلك الزيادة إلى المبيعات والعقود الجديدة واستئناف بعض المشاريع.

مؤشر مديري المشتريات فى الامارات

وفى الامارات تراجع مؤشر مديري المشتريات PMI الصادر عن IHS في الإمارات لشهر إلى 49.5 نقطة من 51 نقطة من سبتمبر، وتمثل هذه القراءة التراجع الثاني في ظروف العمل في 3 أشهر.

وتشير إلى أن الاقتصاد غير المنتج للنفط في الإمارات يواجه صعوبة في الحفاظ على تعاف قوي من الإغلاق الناجم عن فيروس كورونا هذا العام.